التقى وزير التعليم العالي والبحث العلمي وتقنيات الاعلام والاتصال، الناطق الرسمي باسم الحكومة، الدكتور سيد ولد سالم، أمس الاثنين بالعاصمة المصرية القاهرة نظيره المصري الدكتور خالد عبد الغفار، وزير التعليم العالي والبحث العلمي.

وتناول اللقاء، الذي تم على هامش افتتاح فعاليات المؤتمر السابع عشر للوزراء والمسؤولين عن التعليم العالي والبحث العلمي في الوطن العربي (الذكاء الاصطناعي والتعليم: التحديات والرهانات)، بحث أوجه التعاون بين البلدين في المجالات التعليمية والثقافية، وخاصة أوضاع الطلاب الموريتانيين الدارسين بالجامعات المصرية، وتذليل كافة الصعوبات التي تواجههم، وخصوصا زيادة منحهم في مرحلتي البكالوريوس و الدراسات العليا.

وخلال اللقاء أشاد الدكتور سيدي ولد سالم بالعلاقات الموريتانية المصرية ، معربا عن تطلعه لمزيد من التعاون بين البلدين ، منوها بقدرة مصر على استيعاب الطلاب الموريتانيين الراغبين في الدراسة انطلاقاً من دورها الرائد في العالم العربي.

وبدوره أكد وزير التعليم العالي والبحث العلمي المصري، عمق العلاقات التي تربط بين البلدين وتنوعها، وحرص قطاعه على تنمية هذه العلاقات وتوطيدها في مختلف المجالات.

وأشار إلى إمكانية بحث زيادة عدد الطلاب الموريتانيين الراغبين في الدراسة بمصر في إطار المتاح بالجامعات المصرية.

وحضر الاجتماع سعادة السيد ودادي ولد سيد هيبة، سفير موريتانيا بالقاهرة،والملحق الثقافي بالسفارة ومسؤولين اكاديميين ودبلوماسيين مصريين.