استقبل وزير التعليم العالي والبحث العلمي وتقنيات الاعلام والاتصال، الدكتور سيدي ولد سالم، ظهر اليوم الأربعاء بمكتبه في نواكشوط، السيد فنسنت جاتينو، مدير التسويق والمبيعات في الشركة المشغلة للكابل البحري EllaLink.

ويأتي هذا اللقاء في إطار الجهود المبذولة لتأمين اتصال البلاد بشبكات الاتصالات الدولية، والتي تتم حاليًا عبر الكابل البحري (ACE) فقط.

تجدر الاشارة إلى ان الرابط الدولي بالكابل البحري ACE، الذي تم تنفيذه منذ عام 2012، قد مكّن من تطوير سعة الإنترنت في البلاد، ومع ذلك فإن إنشاء رابط بكابل بحري ثانٍ يبقى مهمًا للغاية من أجل تأمين الربط الدائم في حالة حدوث خلل في الكابل الحالي حسب الجهات المختصة كما سيمكن من زيادة سعة الانترنت الذي ستزداد الحاجة فيه مع تطور النطاق العريض.

و سيربط الكابل البحري EllaLink، قيد الإنشاء حاليًا،أوروبا مباشرة بأمريكا اللاتينية وكذلك بعض الدول الإفريقية، بأربعة أزواج من الألياف تبلغ سعتها إجماليها 72 تيرابايت في الثانية وسيبدأ تشغيله نهاية عام 2020.

جرت المقابلة بحضور المدير العام لتقنيات الاعلام والاتصال، السيد محمد الامين صالحي.