أعطى فخامة رئيس الجمهورية، السيد محمد ولد عبد العزيز، صباح اليوم الأربعاء في نواكشوط شمال مقاطعة تفرغ زينه إشارة انطلاق أشغال بناء شبكة الألياف البصرية للاتصالات في موريتانيا (مشروع الربط الوطني).

واستقبل رئيس الجمهورية لدى وصوله من طرف الوزير الأول، السيد محمد سالم ولد البشير ووزير التعليم العالي والبحث العلمي وتقنيات الإعلام والاتصال ووالي نواكشوط الغربية وحاكم مقاطعة تفرغ زينه وعمدة بلديتها.

وأزاح رئيس الجمهورية الستار عن اللوحة التذكارية للمشروع واطلع على البيانات التوضيحية له.

واستمع فخامته إلى شروح حول مراحل إنجاز هذا المشروع، الذي تبلغ كلفته ما يناهز 12 مليون دولار أمريكي بتمويل من البنك الدولي و إشراف وزارة التعليم العالي والبحث العلمي وتقنيات الإعلام والاتصال، وآفاق عمل المشروع ودوره في تأمين الربط الوطني على امتداد حدود البلاد.

ورحب عمدة تفرغ زينه السيد الطالب ولد المحجوب في كلمة بالمناسبة بفخامة رئيس الجمهورية نيابة عن سكان بلدية تفرغ زينه، مشيدا بإشرافه شخصيا على حفل انطلاق أشغال المقاطع المتبقية لشبكة الألياف البصرية.

وأضاف أن هذا المشروع الهام يدخل في إطار الانجازات التي جنى المواطن ثمارها على امتداد التراب الوطني تنفيذا لبرنامج فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز الذي يضع في أولوياته خدمة المواطنين وتحسين ظروفهم المعيشية وازدهارهم.

وبين أن بناء هذه المقاطع يشكل حلقة أساسية لمشروع تغطية التراب الوطني بالألياف البصرية التي ستمكن من تطوير خدمة الانترنت مما سيضمن نفاذ المواطنين لخدمات الاتصال بما في ذلك من اثر ايجابي على ضمان الازدهار الاقتصادي والتطور الاجتماعي وتحسين الظروف المعيشية للمواطنين.

وأكد أن هذا المشروع الاستراتيجي ينضاف لجملة المشاريع العملاقة التي طالت مختلف مناحي الحياة والتي كان لمدينة نواكشوط النصيب الأوفر منها مطالبا السكان بتقديرها وصيانتها والحفاظ عليها.

وحضر مراسم وضع حجر الأساس وزير الدولة المكلف بمهمة برئاسة الجمهورية السيد يحيى ولد حدمين والوزير الأمين العام لرئاسة الجمهورية الشيخ محمد ولد الشيخ سيديا وأعضاء الحكومة والشخصيات السامية في الدولة و أعضاء السلك الدبلوماسي وممثلو المنظمات الدولية المعتمدين في نواكشوط.